“مصر في عيون الأدب الروسي” بثقافة الفيوم

19 فبراير، 2020

الفيوم – محمود المهدي

نظمت الهيئة العامة لقصور الثقافة عددا من الأنشطة الفنية والثقافية بفرع ثقافة الفيوم حيث تواصل فرقة بيت ثقافة سنورس المسرحية تقديم عرض “هوس” لليوم الثاني على التوالي بمسرح مدرسة سنورس الصناعية، للمخرج السلام تمام، تأليف طنطاوى عبد الحميد وسط حضور جماهيري كبير، كما عقدت مكتبة الطفل والشباب بسنورس ندوة أدبية بعنوان ُُ “مصر في عيون الأدب الروسي” للأديبين أحمد قرني وأحمد طوسون بدأت بالحديث عن الأدب الروسي والذي يُعد أحد أغنى آداب العالم حيث ساهم بشكل كبير في ثراء تاريخ الثقافة الفنية للإنسانية، وقد عكست أعمال مبدعيه التجربة الحياتية للشعب الروسي، أخلاقه وفلسفته ونظرته إلى الوجود والعالم في جميع أطواره التاريخية، وقد قدم الأدب الروسي للبشرية عدداً كبيراً من العباقرة مثل نيكولاي غوغول، فيودور ديستويفسكي، بينما نظمت المكتبة العامة بقصر ثقافة الفيوم حلقة نقاشية بعنوان “كيف يكون العالم بدون تكنولوجيا” أدارها خالد دياب تناولت شكل العالم قبل ظهور التكنولوجيا الحديثة كالحاسب الآلى والهاتف المحمول كذلك بدايات ظهور شبكة المعلومات الدولية الانترنت وكيف حولت هذا الابتكارات العالم لقرية صغيرة.

قدمت مكتبة الطفل والشباب بطامية وبالتعاون مع الهيئة العامة لمحو الأمية وتعليم الكبار بطامية محاضرة بعنوان “أهمية ترشيد استهلاك المياه وكيفية الحفاظ عليهامحمد رمضان تحدث فيها عن كيفية ترشيد استهلاك المياه وحمايتها من الإهدار حتى لا يُهدد الأمن المائي المصري، كما أقامت مكتبة الطفل بمكتبة الفيوم العامة مبادرة بعنوان ” العنف ضد الأطفال” بالتعاون مع مدرسة النهضة الإعدادية بنات، تضمنت محاضرة بعنوان “أثر العنف على الأطفال ” حاضرتها انتصار فتحي تحدثت فيها عن أشكال العنف ضد الأطفال مثل العنف الأسري وهو كل ما يسبب الضرر الجسدي أو النفسي للطفل كالضرب، الشتم والإيذاء الجسدي، إلى جانب العنف المدرسي والعنف الذي يقع على الطفل داخل أسوار المدرسة، كما عقدت مكتبة اللاهون محاضره بعنوان “خطر التفكك الاسري علي مستقبل الأولاد”للفضيلة الشيخ أحمد عبد الواحد من الأزهر الشريف وتحدث عن التفكك الاسري واسباب التفكك الأسري منها انهيار أو اختلاف في سلوك الاسرة ويمكن اعتبارة من أكثر المشاكل خطورة.

عقد بيت ثقافة سنورس محاضرة بعنوان ” مكانة اللغة العربية بين اللغات” لرمضان الليمونى تحدث فيها عن تاريخ ومكانة اللغه العربية فعندما نتتبع تاريخ اللغة العربية وكلماتها فسوف نكتشف أن نحوها وصرفها وقواعدها وأساليب التراكيب والاشتقاق فيها ثابتة لم تتغير على مر العصور، كما قدمت مكتبة قلمشاة الفرعية محاضرة بعنوان “خطر الهجرة غير الشرعية على المجتمع” للأستاذ منصور مبروك الذي تحدث عن مفهوم الهجرة لغة واصطلاحا ومخاطرها السلبية على الفرد والمجتمع.


التعليقات على “مصر في عيون الأدب الروسي” بثقافة الفيوم

لم يتم اضافة تعليقات على الخبر بعد ... كن صاحب اول تعليق