كيف أهدمها وانا أعشقها

20 سبتمبر، 2020

بقلم/ عمروالمحمدي

يقولون لي غدا ثوره إنزل وثور ضد الظلم …قولت انا لا انزل ومن يريد فالابواب مفتوحه …أنا لا اثور لكني اطالب القائد ان يراعي الفقراء ويرفع عنهم القهر والبلاء …لا أثور ..لكن اطالبه إحذر من ليس لهم ذنب في وجوده …تركوا الفساد سابقا يستشري وينتشر كالنار في الهشيم ..أعلم انك تريد تطهير الدوله منه لكن لاتعاقب الغلابه الذين استغلهم الفاسدون ولعبوا علي وتر الحاجه والعوز فوقعوا في مخالفات كانت لهم طاقة النور فلا تخلط الحابل بالنابل …لا أثور لثقتي في شخصك ايها القائد فكن مقدرا لهذه الثقه ولاتطبق القاعده بحزافيرها فلكل قاعده شواذ .

استثني الغلابه والمحتاجين فهم سندك وعونك …لانثور ايها القائد لعشقنا لترابها وثقتنا في اخلاصك ونعلم انك تبنيها ..فلانثور ونشارك من يريدون هدمها ..فإطمأن ياقائد وطمأن غلابه يحبونك وارفع الضغوط الحياتيه عنهم.. فاشتكي الصبر ذاته من صبرهم ..فاجعل من صبرهم عمل مقدر منكم وساعدهم بكل طاقتك رفع الله قدرك وسدد خطاك وحفظ مصرنا شعبا وجيشا وقياده انه ولي ذلك والقادر عليه.


التعليقات على كيف أهدمها وانا أعشقها

لم يتم اضافة تعليقات على الخبر بعد ... كن صاحب اول تعليق