البيت البيض تجاهل رأى البنتاجون في التدخل العسكري بليبيا

4 أبريل، 2016

البيت البيض تجاهل رأى البنتاجون في التدخل العسكري بليبيا

كتبت/ علا حسن

قال وزير الدفاع الأمريكي السابق روبرت غيتس، إن البيت الأبيض تجاهل إشراك وزارة الدفاع في مشاوراته حول التدخل العسكري في ليبيا.
وأضاف غيتس فى مقابلة مع فوكس نيوز انه استاء للغاية عندما اكتشف ان موظفي البيت الأبيض كانوا يبحثون الخيارات العسكرية مع الرئيس دون إشراك وزارة الدفاع في الأمر.
وتولى جيتس وزارة الدفاع فى إدارة الرئيس الأمريكي جورج دابليو بوش، كما تولى وزارة الدفاع في عهد أوباما في الفترة من 2009 – 2011.
وقال جيتس إنه نبه موظفي وزارة الدفاع قائلا “لا أريد لأي خطط عسكرية او خيارات ان تذهب للبيض الأبيض قبل أن أطلع عليه “.
وأضاف جيتس ” قلت لهم لا ينبغي ان نعطى لموظفي البيت الأبيض الكثير من المعلومات حول الخيارات العسكرية، إنهم لا يفهمونها“.
وقالت واشنطن بوست إن “الأمر ازداد سوءا خلال المناقشات الداخلية حول التدخل في ليبيا، خاصة ان جيتس كان يشعر انه مضطر لتقديم معلومات غير واقعية لموظفي البيت الأبيض الذين يتحدثون عن الخيارات العسكرية مع الرئيس دون إشراك وزارة الدفاع.
وأضاف غيتش انه أبلغ موظفي البنتاجون ألا يقوموا بتزويد مسؤولو الأمني القومي في البيت الأبيض بمعلومات حول الخيارات العسكرية لأنهم لا يفهمون أيا من ذلك، وان الأمر سينتهى بأن يقرر خبراء مثل سامنثا باور (سفيرة الولايات المتحدة في الأمم المتحدة) متى يتعين علينا التحرك عسكريا.
وكانت باور فى ذلك الوقت ضمن فريق الأمن القومي للرئيس، وهى أحدا المدافعين عن التدخل فى ليبيا لأغراض إنسانية.

وقال جيتس إنه حينما حاول جوزيف بايدن نائب الرئيس، وتوماس دونيلون مستشار الأمن القومي تمرير أوامر إلى جيتس قال لهما ” اعتقد إنني في المرة الأخيرة التي راجعت فيها أوامري، لم يكن أيا منكما في سلسلة القيادة”، مضيفا انه كان يتوقع الحصول على أوامره مباشرة من الرئيس أوباما .

وقال جيتسنتيجة جهل الإدارة الأمريكية، واضحة للعيان فى جميع أنحاء العالم، الجميع استفاد منا، ونحن نتخبط ضد أعدائنا في غياب استراتيجية حقيقة لإلحاق الهزيمة بهم، بما ان أوباما أكثر جهلا من موظفيه، فلا أحد يعرف أي شيء على الإطلاق عن الناحية العسكرية“.

 

كتبت/ علا حسن

قال وزير الدفاع الأمريكي السابق روبرت غيتس، إن البيت الأبيض تجاهل إشراك وزارة الدفاع في مشاوراته حول التدخل العسكري في ليبيا.
وأضاف غيتس فى مقابلة مع فوكس نيوز انه استاء للغاية عندما اكتشف ان موظفي البيت الأبيض كانوا يبحثون الخيارات العسكرية مع الرئيس دون إشراك وزارة الدفاع في الأمر.
وتولى جيتس وزارة الدفاع فى إدارة الرئيس الأمريكي جورج دابليو بوش، كما تولى وزارة الدفاع في عهد أوباما في الفترة من 2009 – 2011.
وقال جيتس إنه نبه موظفي وزارة الدفاع قائلا “لا أريد لأي خطط عسكرية او خيارات ان تذهب للبيض الأبيض قبل أن أطلع عليه “.
وأضاف جيتس ” قلت لهم لا ينبغي ان نعطى لموظفي البيت الأبيض الكثير من المعلومات حول الخيارات العسكرية، إنهم لا يفهمونها“.
وقالت واشنطن بوست إن “الأمر ازداد سوءا خلال المناقشات الداخلية حول التدخل في ليبيا، خاصة ان جيتس كان يشعر انه مضطر لتقديم معلومات غير واقعية لموظفي البيت الأبيض الذين يتحدثون عن الخيارات العسكرية مع الرئيس دون إشراك وزارة الدفاع.
وأضاف غيتش انه أبلغ موظفي البنتاجون ألا يقوموا بتزويد مسؤولو الأمني القومي في البيت الأبيض بمعلومات حول الخيارات العسكرية لأنهم لا يفهمون أيا من ذلك، وان الأمر سينتهى بأن يقرر خبراء مثل سامنثا باور (سفيرة الولايات المتحدة في الأمم المتحدة) متى يتعين علينا التحرك عسكريا.
وكانت باور فى ذلك الوقت ضمن فريق الأمن القومي للرئيس، وهى أحدا المدافعين عن التدخل فى ليبيا لأغراض إنسانية.

وقال جيتس إنه حينما حاول جوزيف بايدن نائب الرئيس، وتوماس دونيلون مستشار الأمن القومي تمرير أوامر إلى جيتس قال لهما ” اعتقد إنني في المرة الأخيرة التي راجعت فيها أوامري، لم يكن أيا منكما في سلسلة القيادة”، مضيفا انه كان يتوقع الحصول على أوامره مباشرة من الرئيس أوباما .

وقال جيتسنتيجة جهل الإدارة الأمريكية، واضحة للعيان فى جميع أنحاء العالم، الجميع استفاد منا، ونحن نتخبط ضد أعدائنا في غياب استراتيجية حقيقة لإلحاق الهزيمة بهم، بما ان أوباما أكثر جهلا من موظفيه، فلا أحد يعرف أي شيء على الإطلاق عن الناحية العسكرية“.

كلمات دليلية

التعليقات على البيت البيض تجاهل رأى البنتاجون في التدخل العسكري بليبيا

لم يتم اضافة تعليقات على الخبر بعد ... كن صاحب اول تعليق