إمسك كارثه يارئيس الجمهورية داخل ميناء دمياط  ..تشريد اللآف من العاملين بشركة كايرو ثرى بدون وجه حق

7 سبتمبر، 2017

تقرير – علاء الذكى

 

 

 

 

 

 

تجمهر اللآف  من العاملين بميناء دمياط البحرى الذين يشغلون مناصب داخل شركة كايرو ثرى والتى تم فصلهم تعسفى بدون اى وجه حق 


فى البداية ان ميناء دمياط فى مراحل تكوينه وموقعه الجغرافى التى يتميذ بها ميناء دمياط عن باقى الموانى داخل القطر المصرى  من حيث الانشاء والتصميم الهندسى  المطابق للموانى البحرية وسعة طول وحجم الحوض وعمق الغاطس التى تتميذ به عن باقى موانى مصر وربما الشرق الاوسط والتى يصل طوله حسب المقاس البحرى 18 متر عمقا وهذا الذى جعل ميناء دمياط تستقبل السفن ومراكب الشحن العملاقه الاكبر حجما  والتى يصل وزن اكبر مركب بضائع عامه وصلت ميناء دمياط 103 الف طن

وهذه تعتبر اكبر مركب بضائع عامه فى تاريخ ميناء دمياط البحرى والتى كانت تابعه بضائعها لشركة كايرو ثرى ايه التى يمتلكها ومستوردها رجل الاعمال الراحل محمد رفعت الجميل والتى كان بمثابت الروح الاقتصادية للدخل القومى للبلاد واكبر نسبة تعاقد بضائع عامه تصب فى مصلحة القطاع الخاص

ومن جهه اخرى تستفاد منها الدوله عن طريق اجار الارصفه واجار المخازن والعوائد الجمركية  والتى تستفيد الخزينة العامه لهيئة الميناء  وهذا الدخل من خمس شركات اسسسهما رفعت الجميل داخل الميناء

ولكن بعد وفاته ورحل رفعت الجميل وتولى ابنه ايمن محمد رفعت الجميل مسئولية الشركات وقام بتصفية كل هذه الشركات عن بكرة ابيها والتى اصبحت الخمس شركات لاوجود لهم كشركة النقل والصوامع  وشركة Awn وشركة الفوتون وهى عباره عن شركة سيارات نقل بضائع تصنيع صينى  وشركة رفعت الجميل للنقل الثقيل واخرهم واكبرهم شركة كايرو ثرى ايه للشحن والتفريغ والتى تتضارب الانباء عن بيعها لابن احمد عز او منى الشازلى او قد يكون البيع صورى ويمتلكها ايمن الجميل من الباطن ربما يكون من التهرب الضريبى واى ان كان تضارب الانباء والشكوك الاان تصفية الشركه امر واقع وحقيقى يأدى الى كارثه حقيقية داخل الميناء البحرى

والتى بصدد هذه التصفية ستحرم الدوله المصرية من عوائد 4,نص مليون طن تعاقد سنويا  للدخل القومى فى ظل الظروف الاقتصادية التى تمر بها البلاد والتى كان يصل اعداد العمال والموظفين لدى مجموعة شركات كايرو ثرى ايه حسب ماورد الينا حوالى مايقرب من ثلاث ألف اسره فى الشارع سوف تموت جوعا فى ظل كارثة ارتفاع الاسعار الجنونية والتى لايقدر على تحملها العمال والبسطاء الذين فقدو دخلهم الشهرى والذى كانو يتقادونه ليعيشو حسب تقديرهم اليومى  ..

ولكن ماافزعنا عند لقاء المصير الجديد باحد العمال والذى اجرينا معهم حوار ليطلعنا عن صرف تعويض لهم والتى يتناسب مع الفصل التعسوفى لهم فجأنا بالمصيبه الاكبر هو بنود التعاقد للقطاع الخاص والذى يخدم فى المقام الاول صاحب العمل وان عقود القطاع الخاص لم تناقش حتى الان لتكون سند لاى مواطن دوله فى المقام الاول او كمصرى يحمل الجنسية المصرية على ارضه ويعيش داخل بلده

 

واجرينا حوار اخر مع مسئولة مكتب العمل هاله الحداد لتطلعنا على حقيقة موظفى القطاع الخاص وهى الشريحه الاكبر لدى الدوله المصرية بعد خصخصة القطاع العام لدوله

فكان الرد كصاعقه  الاان عقود القطاع الخاص لم تحفظ للمواطن المصرى حقه على ارضه بل تخد صالح المستفيد

كما اتصلت المصير هاتفيا بالمستشار القانونى رفائيل تاوضرس والتى يمتلك اكبر مكتب استشارى قانونى بالقاهره وهو رئيس حزب مصر القومى ليطلعنا على مستحقات حقوق العمال بالطرق القانونية وكيف تكون لصاحب العمل ضاربين بعرض الحائط حق المواطنه وعدم توحيد ربط القانون بين قطاعين العام والخاص كحق مواطنه فى الحقوق والامتيازات

فأجاب هى عقود عرض وطلب ،  يعنى ان كان المواطن مهندس بور او هدروليك من حق صاحب العمل ان يشغله زبال حسب صغرات فى بنود التعاقد التى اهملها المشرعون والتى استمر بها الحال بدون رقابه بعد تشريعها او مرقابة المواد المنصوص عليها وعوائد نتأجها السلبيه بإختصار هذا قانون العبيد والدوله العقيمه والفقيره والتى تفتقر الى فقهاء القانون والمشرعون والمراقبون لصحة المواد المنصوص عليها فهل بعد هذه الكارثه  القانونية وضياع الحقوق المدنيه وحق المواطنه وخدمة المؤسسه التى كانت تربح بسواعد العمال المقهورين قانونيا نضع عقود القطاع الخاص محل المناقشه واعادة سياغته بصوره قطعية امام المختصين ان ان الدوله المصرية مازلات عقيمه.

كما تحرر المحضر رقم من العاملين بالشركة 915/2017 جنح بندر دمياط .


التعليقات على إمسك كارثه يارئيس الجمهورية داخل ميناء دمياط  ..تشريد اللآف من العاملين بشركة كايرو ثرى بدون وجه حق

لم يتم اضافة تعليقات على الخبر بعد ... كن صاحب اول تعليق