سميرة الذويب … من ليبيا الى العالمية

25 نوفمبر، 2017

كتب/احمد بن غزي
سيدة عربية ذات طموح كبير بلا حدود تساعدها شخصيتها المتميزة التي لا تعرف الخوف والمستحيل، إنها سميرة الذويب سيدة الأعمال الليبية ، التي استطاعت أن تحفر اسمها في عالم صناعة الجمال بدولة
ليبيا من خلال افتتاح مركز متخصص في الجمال حمل اسم مركز سهي الحسناء للتجميل في طرابلس
ليحتل اسم سميرة الذويب مراتب متقدمة في صناعة الجمال نافست من خلاله دور جمال عالمية متواجدة بكل أنحاء ليبيا والعالم العربي سيدة ألاعمال الليبية الذويب و حصلت الذويب على شهادات عديدة معتمدة في مجال التجميل من عدة دول البحرين فرنسا اسبانيا ومصر تونس والكويت والامارات
تقول سميرة في تصريح خاص ـ “: أسعى أن أرسم بصمة في عالم الجمال بالتركيز على طبيعة الشكل بحيث ان كل امرأة تتمتع بجمال معين ونحن نعمل على إبراز هذا الجمال والإضاءة عليه”.
لأن عالم الموضة و الجمال باليبيا لا يقل عن باقي الدول العربية،وحثت الذويب عن أصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة بأهمية اعتماد المعايير التنافسية في مجالات التجارة والصناعة على الصعيدين المحلي والعالمي وذلك لتعزيز مكانة دولة ليبيا في الأسواق العالمية.
وأضافت : نؤمن بأن المشاريع الصغيرة والمتوسطة تعد من أهم المقومات الأساسية لرفع مستويات التنافس ومستويات الإبداع بما يضمن تحقيق أقصى درجات النمو في القطاعات الاقتصادية. ليبيا مميزات خاصة تؤهلها لأن تكون محركاً اقتصادياًفاعلاً في العالم إذا اعتمدنا على قدراتنا واستفدنا من الموارد والبنية التحتية المتوفرة للارتقاء بالقطاع التجاري وفتح أبواب اقتصادية جديدة في ليبيا.
وقالت : "نحن ندرك مدى قدرة المشاريع الصغيرة والمتوسطة علىدعم استراتيجية الهادفة إلى تنويع مصادر الدخل العام، وأن تطويرها بشكل واسع النطاق يعتبر ركيزة أساسية من ركائز تحقيق الأوليات الملحةلاقتصاد ليبيا بشكل خاص عامنظراً لأهميتها في عملية التنمية الشاملة وفي إنشاء أجيال تمتلك روح الإبداع، وتستثمر الموارد المتاحة من أجل الوصول إلى ابتكار ناجح، يفيدون به أنفسهم والمجتمع الذي يعيشون فيه".
وقد حثت عن أهمية تفاعل المرأة في المجتمع مشيرة إلى أهمية دورها تحقيق التنمية المستدامة. وتمنت أن يلقى هذا المشروع النجاح المأمول وأن يكون مثلاً جديداً ونموذجاً تحتذي به السيدات وتستلهم منه أفكاراً إبداعية جديدة لمشاريع رائدة جديدة أكدت الذويب، أن الوقت الراهن يتطلب من سيدات الأعمال تكثيف اللقاءات والأنشطة التي تهدف إلى التكامل بينهن، ليس في ليبيا فقط، لكن في كل الدول العربية، من أجل ترسيخ مبدأ مشاركة المرأة في بناء مجتمعها، مؤكدة أن سيدات الأعمال في ليبيا يقدرن جهود كل المؤسسات الوطنية ومنظمات الأعمال في المشاركة والعمل من أجل بلدنا، وأنه على المرأة، بخاصة سيدات الأعمال، دور مهم ومؤثر.

وقالت الذويب ، في حديث خاص ، إن سيدات الأعمال لا ينفصلن عن قضايا المجتمع، وهناك هدف واحد يجمعهن تحت سماء هذا البلد، وهو العمل من أجل ليبيا أفضل، ومجتمع عربي متكامل.

وأوضحت الذويب أن هناك عقبات مازالت تواجة سيدات الأعمال في ليبيا أبرزها يكمن في التعامل مع المصارف التي ترفض أن تعطيها القروض الميسرة، ما لم تحصل على موافقة زوجها وتوقيعه، إضافة إلى الكفالة، مشيرة إلى أن ا سيدات الأعمال يعمل مع أجهزة الإعلام لتغيير الصورة المغلوطة عن المرأة العربية وسيدة الأعمال، وإلقاء الضوء على الدور الرائد الذي تضطلع به المرأة العربية إقليميا ودوليا


التعليقات على سميرة الذويب … من ليبيا الى العالمية

لم يتم اضافة تعليقات على الخبر بعد ... كن صاحب اول تعليق